facebook RSS أرسل إلى صديق طباعة تخزين نصي الإخراج خرج PDF
    قانون : 88709
    تاريخ نشره : 12/5/2015 11:02:56 PM

    المعارف الإسلامیّة (164) الإسلام و حقوق الأخلاقی (9)

    الخطیب: مقامة مِن قِبَل مُدیر المركز و إمام المسجد آیة الله الدكتور رضا الرمضاني
    04.12.2015



                                                                بسم الله الرحمن الرحیم

    الحمد لله ربّ العالمین و الحمد لله الذي لا مُضادّ له في مُلكه و لا مُنازِعَ لَهُ في أمره، الحمدالله الذی لا شریك لَهُ في خلقه و لا شبیهَ لَهُ في عَظَمَتِه (جزء من دعاء الإفتتاح) وصلّی الله علی سیّدنا و نبیّنا محمّد صلّی الله علیه وعلی آله الطیبین الطاهرین و أصحابه المنتجبین.  

    عباد الله أُوصیكم و نفسي بتقوی الله و اتّباع امره و نهیه .

    إذا كان الإنسان یسعی للتوصُّل إلی الكمال آملاً الفوز بالحیاة الأبدیّة و یرید المسیر في سبیل الرشاد في الحیاة الدنیا، فیجب أن یسعی لمعرفة الطرق و السُّبُل التي یتوصّل بها إلی هذه الأهداف . و لمعرفة السُبُل الصحیحة یجب أن یستعین بأولئک المقدّسین الذین هم الأقربُون  الأقربُون للوحي و یمتازون بالمعارف العمیقة في کلّ هذه المجالات. و لذلك فیجب أن نتعلّم منهم كیفیّة تهیئة الأرضیّة للسعي في تحقیق أهدافنا لدار المقرّ فإنّنا  في دار الممرّ . و ما لا شك فیه هو أنَّ أُولی و أَولی المراحل هي أن یعرف الإنسان حقوق أعضاء جسمه و الجوارح و الجوانح التي فیه بصورة صحیحة لیؤدّي حقوقها بالتي هي أحسن و من جمل.

    حقّ البطن:

    إنَّ من جملة حقوق أعضاء الإنسان هو حقّ البطن و هو الذي ذكره الإمام السجّاد (ع) و قال أنَّ البطن وعاء یجب أن نُدخِل فیه الأغذیة المتناسبة لوسعتها كما نری بیان حق البطن بالتفصیل في قوله (ع) : « وَ أَمَّا حَقُ‏ بَطْنِكَ‏ فَأَنْ لَا تَجْعَلَهُ وِعَاءً لِقَلِيلٍ مِنَ الْحَرَامِ وَ لَا لِكَثِيرٍ وَ أَنْ تَقْتَصِدَ لَهُ فِي الْحَلَالِ وَ لَا تُخْرِجَهُ مِنْ حَدِّ التَّقْوِيَةِ إِلَى حَدِّ التَّهْوِينِ وَ ذَهَابِ الْمُرُوَّةِ وَ ضَبْطُهُ إِذَا هَمَّ بِالْجُوعِ وَ الظَّمَإ، فَإِنَّ الشِّبَعَ الْمُنْتَهِيَ بِصَاحِبِهِ إِلَى التُّخَمِ مَكْسَلَةٌ وَ مَثْبَطَةٌ وَ مَقْطَعَةٌ عَنْ كُلِّ بِرٍّ وَ كَرَمٍ وَ إِنَّ الرَّيَّ الْمُنْتَهِيَ بِصَاحِبِهِ إِلَى السُّكْرِ مَسْخَفَةٌ وَ مَجْهَلَةٌ وَ مَذْهَبَةٌ لِلْمُرُوَّة.» ([1])

    و ما یجب أن نوَضِّحه في هذا الموضوع هو أنَّ لكلّ إنسان قابلیّات مختلفة و العدید من الحاجات التي هي وفقًا لتلک القابلیّات، من قبیل الحاجات المادِّیّة الجسمیّة و الروحیّة و لذلك یجب إشباعها بما یتناسب معها بالحلال. و أمّا ما یخصُّ حاجات سدّ الجوع و إرواء العطش ، فلا یكون أيِّ إنسان غنيٌّ عن ذلك و حتي الأنبیاء و الأولیاء الإلهیّین لم یکونوا في غنیً عنها، كما نری بیان ذلك في قوله تعالی: « وَ ما جَعَلْناهُمْ جَسَداً لا يَأْكُلُونَ الطَّعامَ وَ ما كانُوا خالِدينَ »([2]) و هنالك من الناس من كانوا ینكرون قدسیّة الأنبیاء و یتصوّرون أنَّ النبيّ یجب أن یكون غنیًّا عن الغذاء و أن لا یمشي في الأسواق كما نری ذكر أولئك الجهلاء في قوله تعالی: « وَ قالُوا ما لِهذَا الرَّسُولِ يَأْكُلُ الطَّعامَ وَ يَمْشي‏ فِي الْأَسْواقِ لَوْ لا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مَلَكٌ فَيَكُونَ مَعَهُ نَذيرا. . » ([3])

    و لكن الأمر المهمّ في حیاتنا هو أیضًا الوعي في إنتخاب نوع الغذاء الذي نرید أن نأکله، إذ أنَّ كلّ نوع من الأعذیة لا یتناسَب مع مزاج الإنسان و جسمه، فإنَّ الإنسان في حاجة إلی ما هو صِحِيٌّ سالمٌ من الأطعمة و السوائل التي یشربها و أن یكون فقط بمقدار سدّ الجوع و العطش و عدم المبالغة في الأكل و الشرب.

    الآثار السلبیّة من مختلف الأمور المادیّة و المعنویّة عند عدم مراعاة حقّ البطن!

    و بما أنَّ الإفراط في الأكل و الشرب لا ینحصر بمجرّد فقدان الإستفادة منها فقط ، بل إنّ في الإفراط  الكثیر من الأضرار للصحّة و السلامة و منها الكسالة و التعب. كما و لو إن کانت الأغذیة لیست حلالًا طیّبًا و طاهرًا، فإنّها تترك الكثیر من الآثاز السلبیّة علی روحیّة الإنسان. و لذلك كان الإمام السجّاد (ع) یؤكد علی حقّ البطن في قوله ما محتواه هو أنّه: « یجب علی الإنسان أن لا یُسرف في الأكل و الشُّرب لدرجة تؤدّي به إلی الكسالة و التعب. و أما ما یخصُّ الشرب فیجب أن یكون علی حذر لكي لا یشرب ما یؤدّي به إلی أن یكون سكرانًا و ینحدر من جرّاء ذلك ألی مراحل الجهل و فقدان العدالة و المروّة. » و هكذا نری أنَّ عدم مراعاة حقّ البطن و الإسراف في تناول الأغذیة و السوائل تؤدّي إلی الإصابة بالكثیر من الأمراض الجسمیّة و النفسیّة للإنسان.

    حق البطن من وجهة نظرالآیات و الروایات:

    إنَّ الله تبارك و تعالی یبیِّن لنا أهمّیة الأكل و الشرب و لكن فقط حین تکون من دون أيِّ إسرافٍ و إجحاف، فإنَّه جلَّ و علا لا یسمح بذلك كما نری بیان ذلك في قوله تعالی: « وَ كُلُوا وَ اشْرَبُوا وَ لا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لا يُحِبُّ الْمُسْرِفين. » ([4])

    و هذه الآیة هي من أوضح التعالیم في الأصول الصحیّة و هي التي قد توصّل إلیها الكثیر من علماء التغذیة و إکتشفوا أنَّ المعدة هي دار النشوء لجمیع الأمراض و أسوأ الداء هو الإفراط في الأکل، فإنَّ الإمساك هو خیر الدواء و ما عوّدتَ به جسمك فلا تكن مهملاً للأمور الصحیّة.  

    و لذلك قال الرسول الأكرم (ص) فیما یخصُّ هذا الموضوع: « وَ أَعْلَمُ أَنَّ الْمَعِدَةَ بَيْتُ الدَّاءِ وَ الْحِمْيَةَ هِيَ الدَّوَاء وَ أُعَوِّدُ الْبَدَنَ مَا اعْتَاد ».([5]) كما و جاء و في البیان المنوَّر لأمیرالمؤمنین (ع) قال فیه: « قِلَّةُ الْأَكْلِ‏ تَمْنَعُ كَثِيراً مِنْ أَعْلَالِ الْجِسْمِ » .([6]) و قال في مجال آخَر: كَثْرَةُ الْأَكْلِ‏ وَ النَّوْمِ‏ تُفْسِدَانِ النَّفْسَ وَ یَجْلِبَانِ الْمَضَرَّة ([7]) و هنالك حدیث نبويٍّ آخَر جاء فیه: « لَا تُمِيتُوا الْقُلُوبَ‏ بِكَثْرَةِ الطَّعَامِ وَ الشَّرَابِ فَإِنَّ الْقُلُوبَ تَمُوتُ كَالزُّرُوعِ إِذَا كَثُرَ عَلَيْهِ الْمَاء. » ([8]) 

    و بناءً علی الكثیر من التعالیم التي في القرآن الكریم وصّی النبيّ الأكرم (ص) التجنَّب عن أكل المحرّمات و منها قوله (ص) : « مَنْ‏ أَكَلَ‏ لُقْمَةَ حَرَامٍ‏ لَمْ تُقْبَلْ لَهُ صَلَاةٌ أَرْبَعِينَ لَيْلَةً وَ لَمْ تُسْتَجَبْ لَهُ دَعْوَةٌ أَرْبَعِينَ صَبَاحاً وَ كُلُّ لَحْمٍ يُنْبِتُهُ الْحَرَامُ فَالنَّارُ أَوْلَى‏بِهِ. »([9])

    و أمّا ما یخصُّ الطعام الحلال فإنّه (ص) قال في حدیثٍ آخَر: « مَن أَكَلَ الحَلالَ أربَعينَ يوماً نَوَّرَ اللَّهُ قَلبَه، وَ أَجرَى يَنابِيعُ الحِكمَةِ مِن قَلبِه عَلى لِسانِه. » ([10])

    نهایة الخطاب:

    أنَّ التأكید علی الإعتدال في الأغذیة هو ما یكون في صلاح الإنسان في الدنیا و الآخرة. و المهمّ لأولئك الذین هم ذوي العقیدة هو العمل بهذه التعالیم للعیش في رغدٍ و سلامة إذ أنَّ مراعاة كلّ تلك الأمور تنفع الإنسان في تطهیر روحه و جسمه. 

    نرجو الله تبارك و تعالی أن یمنّ علینا جمیعًا بالتوفیق لفهم المعارف الدینیّة الإسلامیّة ونسأله جلَّ وعلا أن یُوَفِّقنا للتعمُّق في خشیته و طاعته  بالرغبة و المحبّة له و لأولیائه علی عتبة رحمته و أن نكون خَلوقین محسنین تجاه الآخرین من عباده و أن نحمده و نشكره علی كلِّ ما وهبنا من الهُدی وأن نهتمّ بكلِّ ما في وسعنا لمعرفة سبیل الرشاد والعمل الصالح و هو وليُّ كل توفیقٍ و له الحمد و الشكر علی كلّ النِّعَم.

                                                                                

    والسلام علیكم و رحمة الله وبركاته 

     





    [1]. إبن شعبة الحرّانى، حسن بن علي، تحف العقول، ص258، قم، جامعة المُدَرِّسين، الطبعة الثانیة ، عام 1363ق.

    [2]  سورة الأنبیاء الآیة 8.

    [3]. سورة الفرقان الآیة 7.

    [4][4]. سورة الأعراف الآیة 31.

    [5][5]. إبن بابويه، محمد بن على، الخصال، ج2، ص512، ح3، قم، جامعه المدرسين، الطبعة الأولی ، 1362ش.

    [6][6]. التميمى الآمدى، عبد الواحد بن محمد، غُرَر الحِكَم و دُرَر الكلم، ص500، ح56، قم، دار الكتاب الإسلامي، الطبعة الثانیة ، 1410ق.

    [7][7]. نفس المصدر ، ص526، ح37.

    [8][8]. الطبرسى، حسن بن فضل، مكارم الأخلاق، ص150، قم، انتشارات الشريف الرضى، الطبعة الرابعة، 1370ش.

    [9][9]. المجلسى، محمد باقر، بحار الأنوار، ج63، ص314، ح7، بیروت، دار إحياء التراث العربي، الطبعة الثانیة، 1403ق.

    [10][10]. الفيض الكاشاني، المحجة البيضاء في تهذيب الأحياء، ج3، ص204، تحقیق علي أكبر الغفاري، قم، دفتر انتشارات اسلامى، الطبعة الثانية، بی­تا.



    تعليق



    عرض غير العامة