186رکورد در مدت زمان 0.312ثانیه
جستجو برای :
فی الحقیقة مهمة الشیطان الرئیسیة هی توریط الانسان فی المشقة و لا یصدر عنه الخیر ابدا و بعض شیاطین الانس هم ایضا کذلک و مصاحبتهم لا تجلب للإنسان الا الضرر و الخساره. و لیس للشیطان هدف آخر سوی أن یُخرج أبناء البشر من الجنة بجمیع مراتبها؛ سواء الجنّه الفردیه و الجنّه الاسریه و الجنّه الاخرویه، و بأن لا یسمح لهم بأن یحضروا فی هذه الدنیا فی فردوس الافکار و فردوس الاخلاق و فردوس الاعمال؛ ای أنه لا یرید أن تشیع الافکار الالهیة و الاخلاق الانسانیه و القیم الاخلاقیة فی المجتمع. و من اهداف الشیطان الاخری هی القاء الشک والشبهة فی هذه الدنیا و یرید من وراء ذلک بأن یقوم بهدم جنة الاسرة و یُسبب الطلاق و الانفکاک کما أنّه لا یرید بأن یدخل الانسان الجنة الاخرویة فی آلاخرة و بعد الموت.
إنَّ الشریعة الإسلامیّة هی الشریعة السهلة السمحاء و تُبعد کلّ نوعٍ من المساوئ و الأضرار عن الإنسان لکی یتحرّر من کلّ هرجٍ و مرج و کلّ المصاعب الإجتماعیّة و الإقتصادیّة و ینال بها مصالح الدنیا و مفائز الاخرة، کما و أنَّ القصد و النیّة للقیام بالأعمال لها تأثیرها فی ذلک أیضاً و من یَتحرّی ملاکات التقوی الإلهیّة تکون أعماله موردًا للقبول من الکریم الغنیّ العزیز کما جاء بیان ذلک فی القرآن الکریم فی قوله تعالی:« إنّما یَتقبَّلُ اللهُ مِنَ المُتّقین.»
إنَّ الصلاة هی فریضة إلهیّة تفضّل الله تبارک و تعالی بها علی الإنسان و لها آثارها الفردیّة و الإجتماعیّة لإصلاح العلاقات و الروابط بین الناس ، فکما أنّها ترفع المعنویّات فی شخصیّة الإنسان، فهی أیضًا تُعَمِّق و تقوّی إرتباطه بالمولی العزیز القدیر و تُقوّی علاقاته مع الناس فی المجتمع الذی یعیش فیه. فکما أنَّ الصلاة هی الوسیلة للتوسُّم بالأخلاق الحسنة و الإبتعاد عن الرذائل ، فإنَّ الصفات الأخلاقیّة الحسنة أو السیّئة لها دورها أیضًا فی تعیین معیار قبول الصلاة و إنَّ تأثیرها یکون لدرجة بحیث أنّنا نری فی الروایة التی تدلُّ علی أن لو کان للإنسان ذرّةٌ من الکبریاء أو أنّه یمیل إلی الریاء فی العبادات ، فلا وزن لصلاته.
إنَّ أیّام العید فی المناسبات الإسلامیّة التی فیها فُرصة للإنسان لکی یعید النظر فی حقیقة ذاته و خصاله و یسعی للرشد فی الأفکار و الأخلاق و الأعمال. والاعیاد من قبیل عید الأضحی و عید المبعث و عید الغدیر و غیرها تسمّی أعیاداً لأنّ الإنسان یعود فیها الی الصراط المستقیم من خلال تقربه الی المولی الجلیل عن طریق المسیر الصحیح بالاعمال.
إنَّ الکثیر من الأمور التی فیها قصور من الجانب الأخلاقی لایمکن تعقیبها و المجازات علیها من الجهة القانونیة و لکن هذالا یدلّ علی أن لا مسؤلیّة للإنسان تجاهها، و السبب فی ذلک هو أنَّ الأمور الروحیّة أوسع حوزةً من التکالیف الإجتماعیّة و الحقوقیّة. و المجتمع الاسلامی فی نظر القرآن الکریم ، هو المجتمع الذی تسوده الإلتزامات الأخلاقیّة و القانونیة و الفقهیّة.
فی الرابع عشر من یولیو من الفین و عشرة من شهر رمضان المبارک و بفضل جهود آکادیمیة الإسلامیة للهامبورغ اُقیم حفل جلیلا للإبتهال المشترک لأتباع الدیانات الإبراهیمیة من أجل تحقیق السلام و الأمن العالمیین و الدعاء لمظلومی غزّة, العراق, سوریا و البحرین
و من الأمور الأخری المهمّة فی هذه الوصیّة هی التوصیة للنظم فی کلّ الأمور فی الحیاة الشخصیّة و العائلیّة و الإجتماعیّة ، إذ لو لم یکن هنالک نظمٌ فی حیاة الإنسان فسوف تفوته الکثیر من الفرَص و سوف لا یستطیع أن یأخذ من دار ممرِّه ذُخرًا إلی دار مقرِّه. فیستطیع الإنسان إذن فقط حین یستفید من کلّ ساعة فی حیاته للقیام بأداء الواجبات التی علی عاتقه لیستمرّ فی المسیر نحو الهدف النهائی للخلقة و تطبیق فلسفة الحیاة التی هی السعی الحثیث للتقرُّب إلی الله تبارک و تعالی.
و أمّا الأحکام المُتغیِّرة فهی الأحکام التی تتناسب وفقًا للشروط و المقتضیات الزمانیّة و المکانیّة مثل الأحکام و المعاملات المذکورة فی الفقه و الشریعة و الآداب الإجتماعیّة فیما یخصّ الأمور الأخلاقیّة أی بمعنی أنَّ کلّها تکون لإصلاح الفرد و المجتمع الذی یعیش فیه الإنسان و لکی تتکامَل بعضها مع بعض.
  • تعداد رکوردها : 186