191رکورد در مدت زمان 0.031ثانیه
جستجو برای :
بسم الله الرحمن الرحیم الحمد لله ربّ العالمین و الحمد لله الذی لا مُضادّ له فی مُلکه و لا مُنازِعَ لَهُ فی أمره، الحمدالله الذی لا شریک لَهُ فی خلقه و لا شبیهَ لَهُ فی عَظَمَتِه (جزء من دعاء الإفتتاح) وصلّی الله علی سیّدنا و نبیّنا محمّد صلّی الله علیه وعلی آله الطیبین الطاهرین و أصحابه المنتجبین. عباد الله أُوصیکم و نفسی بتقوی الله و اتّباع امره و نهیه
إنَّ فی الإسلام بشارة أنَّه سوف یأتی عصرٌ فیه شفاء الناس من کلّ سقمٍ و فقرٍ و فاقةٍ وتنتشر فیه العدالة و الأمن الإجتماعیّ فی کلّ مجالات الحیاة و المجتمعات. کما و أنَّ فیه ذکر خصائص المهدی (عج) ذلک المعصوم الذی ینشر العدل فی العالم من دون أن یخطأ مثقال ذرّة و یُجری الأحکام و القوانین الإلهیّة فی کلّ مجالات الحیاة و من دون أیِّ تبعیض و تفریق بین الناس أمام القوانین الإلهیّة..
إنَّ أهمّ ما تبیّن لنا هو وجوب أن نعلم و نتوجّه بأنَّ کلّ المنافع و المکاسب التی فی القیام بأداء التکالیف الإلهیّة تعود إلی نفس الإنسان ، و لا یکون مثقال ذرّة منها ما ینتفع بها الغنیّ العزیز الذی أعطی کلّ شئ خَلقَهُ فهو الذی یخلق ما یشاء و ما لا یسعه إدراک الإنسان و یعطی مخلوقاته ما تحتاجه و حاشا ثمّ حاشا أن تکون له حاجة حتّی و لا لمثقال ذرّة من عباده و ما یقبله من العباد لیس إلّا عطاءً وإکرامًا منه جلّ وعلا لهم، فإنَّ الطبیب الذی یعطی المریض الدواء للشفاء هو لیس ما فیه نفعٌ لنفسه و المریض الذی لایعمل بوصف الطبیب فلا یضرُّ إلّا نفسه.
فما نستنتجه من کلّ هذه المباحث التی تطرّقنا إلیها، هو أنَّ تقابُل الحقّ و التکلیف قد إنتشر فی المجتمع والحیاة الإجتماعیّة و هذا الإختصاص لا یتواجد بین الحکومة و بین الناس و لذلک قال أمیر المؤمنین علیّ بن أبیطالب (ع) فی خطاب آخر «ثمَّ جَعَلَ سُبحانَهُ مِن حُقوقِهِ حُقوقًا إفترَضَها لِبَعضِ الناس علی بَعضٍ فَجَعَلها تتکافأ فی وُجوهِها و یُوجِب بَعضُها بَعضًا وَ لا یَستَوجِب بَعضُها إلی بَعضٍ »
و حین نتمعّن فی الآیات الإلهیّة یتَّضِح لنا أنَّ هنالک مسؤلیّة علی عاتق الإنسان فی أیِّ مجالٍ کان و ذلک لکی لا یکون الإنسان فی حیرة ممّا یخصُّ العقیدة و الأخلاق و الأعمال و لکی لا یتیه فی حیاته فی الدنیا و ما لا شک فیه هو أنَّ الأحکام و القوانین الإلهیّة لیست مجرّد سلسلة أحکام فقط ، إذ لو أنّنا تمعنّا فیها لرأینا أنَّها تکون وفقًا للفطرة الإلهیّة التی تکمن فی ذات الإنسان ولیس فیها أیِّ تحمیلٍ بما لا طاقة للإنسان به فإنَّه جلّ و علا لا یُکلِّفُ نفسًا إلّا وُسعها.
تقسیم التکالیف من وجهة نظرالإنسان الذی تتعلّق به التکالیف
إنَّ کلّ الموجودات تتمتّع برحمته التی لا حدّ لها و أنَّ المؤمنین الصالحین الذین هم یتمتّعون فی مسیرهم نحو الهدایة الإلهیّة و تتفتّح ما فی أنفسهم من قابلیّات و إستعدادات ، هم الذین یکونون من الصالحین الفائزین برحمته جلّ و علا بما لا یُعَدُّ و لا یُحصی.
فخلاصة الکلام هی أنَّ ما هو واجبٌ ، یکون ما فیه المصلحة و یجب العمل به و الأعمال التی تکون تبعاتها المفاسد یجب ترکها و لا ترجیح لها و هذه الأعمال هی ما تکون ما ألغاها الله تبارک و تعالی.
الا و إنَّ حیاة الإنسان میدانٌ النزاع بین إرادتین، و هنَّ الإرادة الإلهیّة التی تسعی لنشر الخیر فی الدنیا و المیول و الإرادة الشیطانیّة التی تُحَفِّز الإنسان للقیام بالشرّ و هذا هو المیدان الذی یعیش فیه الإنسان و هو میدان الصراع بین الحسنات و السیّئات ، فإنَّ العقل و الفطرة یدعوان الإنسان إلی القیام بالحسنات و أمّا الهوی فی النفس الأمّارة بالسوء والوساوس الشیطانیّة تدعو الإنسان إلی القیام بالقبائح.
وأمّا ما یخصّ الرذائل و القبائح فإنَّ النفس تسیر نحوها من دون أیِّ رهق أی أنَّ التمتُّع بالملذّات المادّیّة سهلٌ یسیر و لکنّ الوعد والوعید بالجنّة و النار أمرٌ مرهون.
  • تعداد رکوردها : 191