188رکورد در مدت زمان 0.015ثانیه
جستجو برای :
و ما لا شک فیه هو أنَّ من أراد التفسیر غیر الأئمّة المعصومین من بعد الرسول الأکرم (ص) یمکن أن یقع فی إشتباه و لا یمکن الإستناد علی تفسیر من لم یستند علی الوحی. و لذلک یجب أن یسعی المتخصِّصین لإقتباس الأحکام لسن مفردات القوانین لحقوق الإنسان من مصادر الوحی.
إنّ ما هو مهمّ لنا نحن المسلمین هو السعی للإقتداء بتلک الأسوة الحسنة بخیر ما فی وسعنا لنیال السعادة فی الدنیا و الآخرة ، کما و یجب علینا أن نقتدی برسول الرحمة و المحبّة فی تصرُّفاتنا مع الآخرین و کلّ أعمالنا.
إنَّ ما لا شک فیه هوأنّنا فی حاجة إلی « منبع » مشترک لتدوین حقوق الإنسان. أی لو إن أردنا تدوین حقوق الإنسان بصورة صحیحة و حقیقیّة فیلتزم ذلک تدوین قانون أساسیّ عالمیّ. کما وأنَّ ما یخصُّ تدوین القوانین الداخلیّة لکلّ بلد ، یکون من واجبات الذین یعملون فی سَنّ القوانین الداخلیّة لبلادهم أن یستندوا علی قانون أساسیّ عالمیّ واحد.
إنَّ آثار صلاة الجمعة فی نفسیّة الإنسان عالیة عمیقة جدًّا لدرجة بحیث أنَّ الرسول الأکرم (ص) وصّی المؤمنین أن یُذَکِّروا أولادهم و یُحَفِّزوهم للمشارکة فیها فی وصیّته « وإذکُرهُم یَومَ الجُمُعَة» کما و قال «مَنْ أَتَى الْجُمُعَةَ إِیمَاناً وَ احْتِسَاباً اسْتَأْنَفَ الْعَمَلَ » و لذلک فلا یجوز ترک صلاة الجمعة بسهولة.
الاجتماع الثامن للعلماء والمبلغین الشیعة فی المانیا وهولندا والمنعقد یوم الثلاثاء 21 اکتوبر 2014 تحت عنوان الظروروات والواجبات التبلیغیة فی التعریف بشخصیة الامام الحسین ع
إنَّ أبا عبد الله الحسین سید الشهداء (ع) کان یسعی لتغییر حیاة الناس من حسنٍ إلی الأحسن بالعرفان فی مجال النظر و العمل بالمعارف الربّانیّة التی کانت عنده ، لکی لا یُضیِّع الناس حیاتهم فی الرغبات و الشهوات الدنیویّة الملوّثة عندما یکونون ساعین دأبًا للحصول علی الجاه و المال و الرئاسة و السلطة و یجعلون مضلّات الفِتَن و مُغِرّات الحیاة محور حیاتهم و مساعیهم.
  • تعداد رکوردها : 188