197رکورد در مدت زمان 0.452ثانیه
جستجو برای :
و ما یجب أن نذکره هنا هو أنَّ الکثیر من العلماء فی عصرنا هذا یعتقدون أنَّ المعنویّات یجب أن تنتشر فی المجتمعات ، و ما لا شک فیه هو أنَّ المعنویّات الحقیقیّة یجب أن نبحث عنها فی الأدیان الإلهیّة الإبراهیمیّة و التعالیم الغیر مُحَرَّفَة و التمسُّک بهذه التعالیم هی التی تنشر العدالة و السکینة و العیش فی رغدٍ و أمان فی المجتمعات الإنسانیّة.
فی منظار القرآن الکریم لافرق بین الرجل و المرأه فی قابلیتهما فی الوصول الی مقام الولایه الذی یعدّ عند عرفاء الاسلام غایه کمالات الانسان. و فی الحقیقه کمال الانسان تنوط بانسانیته و انسانیته ترتبط بالنفس؛ و النفس هو الموجود اللطیف المجرّد عن الماده و لیس مذکّرا و لا مؤنثا.
فخلاصة الکلام من کلّ هذه المباحث هی أنَّ الرذائل الأخلاقیّة و خصوصًا ما یخصّ الإرتباطات الإجتماعیّة لو إنتشرت فی أیِّ محیطٍ کان سواءً إن کانت فی محیط الدوائر الحکومیّة أو الغیر حکومیّة تسبِّب القلق و عدم الثبات بین الناس. و لذلک فإنَّ الوسیلة الوحیدة للنجاة من هذه الکوارث هی التربیة الصحیحة للجیل الصاعد لتجنب أیِّ نوعٍ من الأخطار و المضارّ الإجتماعیّة و الوقوف أمام الفساد فی الأجواء الإجتماعیّة التی یکون الفساد قد إنتشر فیها و السعی لعلاجها و منعها من الإنتشار و کلّ ذلک لا یمکن تحقیقه ما لم تتغیَّر الأفکار و نظرة الناس إلی الآخرین و یؤکّد علی أنَّ الناس کلهم من منشأ واحدٍ و حقیقة و احدة و أنَّ المشکلة التی یُبتلی بها الفرد فی المجتمع هی المشکلة التی تعنی الجمیع فلذلک یجب علی الجمیع أن یتشارکوا فی السعی لحفظ کرامة کلّ إنسان.
إننا نرى فی کربلاء عبودیة حقیقیة وإن أصحاب الإمام قد وصلوا إلى أعلى درجات العبودیة. قال الإمام الحسین علیه السلام: إنی لا أعرف أصحابا أفضل وأوفى من أصحابی ولا أهل بیت أبر وأوصل من أهل بیتی, جزاکم الله عنی خیر الجزاء. إن الحزن على الإمام یجعل الأهداف العلیا لقیامه خالدة کما أنه یساهم فی نشر روح العبودیة, فإنّه إذا دخل نور المعرفة إلى القلوب وأضاءها فإن الإنسان سوف ینحنی حینئذ بین یدی الله وحده. وعندها فإن قشور هذه الدنیا لن تعود قادرة على خداعه وسوف یمتثل للأمر الإلهی فی کل حال من أحواله.
  • تعداد رکوردها : 197