197رکورد در مدت زمان 0.296ثانیه
جستجو برای :
و أمّا الأحکام المُتغیِّرة فهی الأحکام التی تتناسب وفقًا للشروط و المقتضیات الزمانیّة و المکانیّة مثل الأحکام و المعاملات المذکورة فی الفقه و الشریعة و الآداب الإجتماعیّة فیما یخصّ الأمور الأخلاقیّة أی بمعنی أنَّ کلّها تکون لإصلاح الفرد و المجتمع الذی یعیش فیه الإنسان و لکی تتکامَل بعضها مع بعض.
و لذلک تکون معرفة الشریعة و الأحکام الإلهیّة أکثر أهمّیّة فیما یخصُّ العلماء و رجال الدین و الحکماء و العُرفاء الحقیقیّن، إذ أنَّ تیاه هؤلاء یؤدّی إلی تیاه الکثیر من الناس کما نری بیان ذلک فی روایة « إذا فَسَدَ العالِم فسَدَ العالَم » فإنَّ فساد العالَم یکثر حین یقلّ إلتزام العالِم بالشریعة.
الأوقات الشرعیّة 6/28/2014 7:28:12 PM
نظرة الخبیر الأستاذ حجة الإسلام و المسلمین الدکتور موحِّد نژاد رئیس جمعیّة الإستهلال و تنظیم الأوقات الشرعیّة فی مکتب آیة الله العظمی الخامنه ای ـ مدّ ظلّه العالی ـ و عضو شوری مرکز التقویم للمؤسّسة الجیوفیزیکیّة فی جامعة طهران ، فیما یخصّ الأوقات الشرعیّة التی تکون معروضة فی سایت المرکز الإسلامی فی هامبورغ.
إنَّ هذا الشهر المقدّس هو شهر الله تبارک و تعالی و حساب کلّ عملٍ هو عنده جلّ و علا و لذلک فإنَّه أفضل من کلّ الأشهر و أیامه و لیالیه أفضل من کلّ الأیّام و اللیالی ، بل إنَّ کلّ ساعاته و لحظاته أحسن وأفضل من کلّ الساعات و اللحظات.
بسم الله الرحمن الرحیم الحمد لله ربّ العالمین و الحمد لله الذی لا مُضادّ له فی مُلکه و لا مُنازِعَ لَهُ فی أمره، الحمدالله الذی لا شریک لَهُ فی خلقه و لا شبیهَ لَهُ فی عَظَمَتِه (جزء من دعاء الإفتتاح) وصلّی الله علی سیّدنا و نبیّنا محمّد صلّی الله علیه وعلی آله الطیبین الطاهرین و أصحابه المنتجبین. عباد الله أُوصیکم و نفسی بتقوی الله و اتّباع امره و نهیه
إنَّ فی الإسلام بشارة أنَّه سوف یأتی عصرٌ فیه شفاء الناس من کلّ سقمٍ و فقرٍ و فاقةٍ وتنتشر فیه العدالة و الأمن الإجتماعیّ فی کلّ مجالات الحیاة و المجتمعات. کما و أنَّ فیه ذکر خصائص المهدی (عج) ذلک المعصوم الذی ینشر العدل فی العالم من دون أن یخطأ مثقال ذرّة و یُجری الأحکام و القوانین الإلهیّة فی کلّ مجالات الحیاة و من دون أیِّ تبعیض و تفریق بین الناس أمام القوانین الإلهیّة..
إنَّ أهمّ ما تبیّن لنا هو وجوب أن نعلم و نتوجّه بأنَّ کلّ المنافع و المکاسب التی فی القیام بأداء التکالیف الإلهیّة تعود إلی نفس الإنسان ، و لا یکون مثقال ذرّة منها ما ینتفع بها الغنیّ العزیز الذی أعطی کلّ شئ خَلقَهُ فهو الذی یخلق ما یشاء و ما لا یسعه إدراک الإنسان و یعطی مخلوقاته ما تحتاجه و حاشا ثمّ حاشا أن تکون له حاجة حتّی و لا لمثقال ذرّة من عباده و ما یقبله من العباد لیس إلّا عطاءً وإکرامًا منه جلّ وعلا لهم، فإنَّ الطبیب الذی یعطی المریض الدواء للشفاء هو لیس ما فیه نفعٌ لنفسه و المریض الذی لایعمل بوصف الطبیب فلا یضرُّ إلّا نفسه.
فما نستنتجه من کلّ هذه المباحث التی تطرّقنا إلیها، هو أنَّ تقابُل الحقّ و التکلیف قد إنتشر فی المجتمع والحیاة الإجتماعیّة و هذا الإختصاص لا یتواجد بین الحکومة و بین الناس و لذلک قال أمیر المؤمنین علیّ بن أبیطالب (ع) فی خطاب آخر «ثمَّ جَعَلَ سُبحانَهُ مِن حُقوقِهِ حُقوقًا إفترَضَها لِبَعضِ الناس علی بَعضٍ فَجَعَلها تتکافأ فی وُجوهِها و یُوجِب بَعضُها بَعضًا وَ لا یَستَوجِب بَعضُها إلی بَعضٍ »
  • تعداد رکوردها : 197