187رکورد در مدت زمان 1.185ثانیه
جستجو برای :
و حین نتمعّن فی الآیات الإلهیّة یتَّضِح لنا أنَّ هنالک مسؤلیّة علی عاتق الإنسان فی أیِّ مجالٍ کان و ذلک لکی لا یکون الإنسان فی حیرة ممّا یخصُّ العقیدة و الأخلاق و الأعمال و لکی لا یتیه فی حیاته فی الدنیا و ما لا شک فیه هو أنَّ الأحکام و القوانین الإلهیّة لیست مجرّد سلسلة أحکام فقط ، إذ لو أنّنا تمعنّا فیها لرأینا أنَّها تکون وفقًا للفطرة الإلهیّة التی تکمن فی ذات الإنسان ولیس فیها أیِّ تحمیلٍ بما لا طاقة للإنسان به فإنَّه جلّ و علا لا یُکلِّفُ نفسًا إلّا وُسعها.
تقسیم التکالیف من وجهة نظرالإنسان الذی تتعلّق به التکالیف
إنَّ کلّ الموجودات تتمتّع برحمته التی لا حدّ لها و أنَّ المؤمنین الصالحین الذین هم یتمتّعون فی مسیرهم نحو الهدایة الإلهیّة و تتفتّح ما فی أنفسهم من قابلیّات و إستعدادات ، هم الذین یکونون من الصالحین الفائزین برحمته جلّ و علا بما لا یُعَدُّ و لا یُحصی.
فخلاصة الکلام هی أنَّ ما هو واجبٌ ، یکون ما فیه المصلحة و یجب العمل به و الأعمال التی تکون تبعاتها المفاسد یجب ترکها و لا ترجیح لها و هذه الأعمال هی ما تکون ما ألغاها الله تبارک و تعالی.
الا و إنَّ حیاة الإنسان میدانٌ النزاع بین إرادتین، و هنَّ الإرادة الإلهیّة التی تسعی لنشر الخیر فی الدنیا و المیول و الإرادة الشیطانیّة التی تُحَفِّز الإنسان للقیام بالشرّ و هذا هو المیدان الذی یعیش فیه الإنسان و هو میدان الصراع بین الحسنات و السیّئات ، فإنَّ العقل و الفطرة یدعوان الإنسان إلی القیام بالحسنات و أمّا الهوی فی النفس الأمّارة بالسوء والوساوس الشیطانیّة تدعو الإنسان إلی القیام بالقبائح.
وأمّا ما یخصّ الرذائل و القبائح فإنَّ النفس تسیر نحوها من دون أیِّ رهق أی أنَّ التمتُّع بالملذّات المادّیّة سهلٌ یسیر و لکنّ الوعد والوعید بالجنّة و النار أمرٌ مرهون.
و من جهة أخری کم من الناس الذین هُم یعلمون أنَّ هنالک تکالیف و واجبات إلهیّة و حتی من الممکن أن یکونوا قد قبلوا القوانین الإلهیّة فی قلوبهم و لکنّهُم یتکاسلون عن القیام بها و بالواجبات الشرعیّة ، فإنَّ هؤلاء یجب أن یعلموا بأن لا أملٌ لهُم لنیال التعظیم و التجلیل و التکریم ، بل إنَّهُم یکونون محرومین من الأجر و الجزاء الإلهیّ .
إنَّ الخواجة نصر الدین الطوسی ـ الذی هو من العلماء الکبار فی الإسلام ـ قال فی شرح فلسفة الشریعة و ضرورة وجود القوانین الإلهیّة : لو لم تکن هنالک شریعة و واجبات ، لما تَعَرَّفَ الناس علی مصالحهم، و لذلک فإنَّ الإنسان الذی یقوم بالأعمال الحسنة و یسعی لطاعة المولی العزیز القدیر، سوف ینال السعادة و التکریم و التجلیل فی هذه الدنیا و ینال الثواب و خیر الجزاء الإلهیّ العظیم کما و أنّه سوف یکون جدیرًا للمدح و التکریم حین یقوم بالأعمال الحسنة.
قال امام و مدیر المرکز الاسلامی بهامبورغ فی ختام کلامه بأنّ أهم واجب الشباب الیوم هو أن التعرف علی واجباتهم تجاه امام العصر علیه السلام و اضاف قائلا: أهم واجبنا الیوم هو معرفة واجبانتا تجاه امام العصر (ع) و للأسف بالنسبة لهذه المعرفة لقد اُصیب بعض الإفراط و التفریظ ؛ بعد المعرفة , المحبة و الطاعة و المجاهدة و التضحیة تشکّل اهم واجباتنا تجاه امام الحجة علیه السلام.
  • تعداد رکوردها : 187