153رکورد در مدت زمان 0.015ثانیه
جستجو برای :
إنَّ الأهداف من الحقوق فی الإسلام بصورة عامّة، هی ضمان القیام بالأمور التی یجب العمل بها و التجنُّب عن الأمور التی یجب ترکها، إذ لو أنَّ أمورٌ مثل المحبّة والإحسان والصداقة والإیثار التی هی من جملة الأهداف الحقوقیّة، لاتکون متواجدة فی المجتمعات، فسوف لایتمّ الإلتزام بالأمور الحقوقیّة فی المجتمع و هذا الأمر هو من المُعضَلات التی یُعانی منها الناس فی عصرنا هذا.
و ما لا شک فیه هو أنَّ من أراد التفسیر غیر الأئمّة المعصومین من بعد الرسول الأکرم (ص) یمکن أن یقع فی إشتباه و لا یمکن الإستناد علی تفسیر من لم یستند علی الوحی. و لذلک یجب أن یسعی المتخصِّصین لإقتباس الأحکام لسن مفردات القوانین لحقوق الإنسان من مصادر الوحی.
إنّ ما هو مهمّ لنا نحن المسلمین هو السعی للإقتداء بتلک الأسوة الحسنة بخیر ما فی وسعنا لنیال السعادة فی الدنیا و الآخرة ، کما و یجب علینا أن نقتدی برسول الرحمة و المحبّة فی تصرُّفاتنا مع الآخرین و کلّ أعمالنا.
إنَّ ما لا شک فیه هوأنّنا فی حاجة إلی « منبع » مشترک لتدوین حقوق الإنسان. أی لو إن أردنا تدوین حقوق الإنسان بصورة صحیحة و حقیقیّة فیلتزم ذلک تدوین قانون أساسیّ عالمیّ. کما وأنَّ ما یخصُّ تدوین القوانین الداخلیّة لکلّ بلد ، یکون من واجبات الذین یعملون فی سَنّ القوانین الداخلیّة لبلادهم أن یستندوا علی قانون أساسیّ عالمیّ واحد.
  • تعداد رکوردها : 153