186رکورد در مدت زمان 0.078ثانیه
جستجو برای :
یحقُّ لکلِّ إنسان أن یتمتّع بکلّ الحقوق و الحرّیّات المدوّنة فی تلک الإعلامیّة لحقوق الإنسان، من دون أیِّ تمییز من ناحیة النسل أو اللون أو الجنس أو الذکر أو الأنثی أو اللغة أو الدین أو العقائد السیاسیّة أو العنصریّة أو الوضع الإجتماعیّ أو الثروة أو بلدِ ولادتِهِ أو أیّةِ وضعیّةٍ أخری.
فبما أنَّ الإنسان یتمتّع بهذه الخصائص التی منها الحرّیّة التکوینیّة و الإرادة والإختیار، فإنَّه یتواجد فی المسیر الذی یجب علیه أن ینتخبه و یختار ما یعمله و یعرف ما یجب علیه أن یترکه للتوصُّل إلی الهدف المقدّس و لکنّه إذا إنحرف عن هذا المسیر، فسوف لایستطیع أن یستفید من القابلیّات و الإستعدادات التی تکمن فیه أبدًا.
العفّه لکلا الجنسین من الرجال و النساء
إنَّ فی الإسلام التعالیم الفردیّة و الإجتماعیّة التی فیها ضمان للسعادة الإنسانیّة فی الحیاة الدنیا و الفوز بالجنّة فی الآخرة. إنَّ فاطمة الزهراء (س) هی قمّة الإیمان و کانت تعرف واجباتها الدینیّة و الإجتماعیّة و کانت تلتزم بها بخیر ما کان و یکون فهی التی بیّنت بذلک مکانة المرأة فی الإسلام.
العفّه قبل الزواج تُنتج الأواصر القویه بعد الزواج
إنَّ الإنسان مُکوَّنُ من البعدین الذین أحدهما هو البعد المادّیّ و الآخَر هو البعد المعنویّ ، و لذلک فإنَّ الموادّ المدوّنة فی حقوق الإنسان یجب أن تشمل مصالح کلا البعدین المادّی و المعنویّ علی حدٍّ سواءٍ. بالرغم من أنَّ المصالح المعنویّة یجب أن تکون هی البنود الأساسیّة و المصالح المادّیّة یجب أن تُساعد الإنسان فی مسیره نحو الرشد و القِیَّم الإنسانیّة المعنویّة.
إنَّ الحیاة العائلیّة فنٌّ و هو بحاجة إلی التعلیم کباقی الفنون. و مَن أحسنُ معلّما من القرآن الکریم و أهل البیت علیهم السلام، فهُم خیر المُعلِّمین للتعالیم الضروریّة « للحیاة السلیمة».
  • تعداد رکوردها : 186